المكتبة العلمية في القدس والمهمة المستحيلة في الزمن الصعب!

الآثار والفن والثقافة
بدأت المكتبة العلمية في القدس مشوارها ببيع الكتب والقرطاسية قبل أكثر من ثلاثين عاما. وبسبب تردي الوضع الثقافي وقلة الإقبال على القراءة، أقامت المكتبة بداخلها مقهى للكتاب حاز على المرتبة الأولى في فلسطين والثالثة في الشرق الأوسط لتشجيع الناس على القراءة.
ساهموا معنا
   الشراكة والترويج والتبرعات

هي الطرق الثلاث التي يمكنكم بها أن تدعمونا وتساعدونا في إعادة نشر وتقاسم تجربة الحياة في 'أرض الإنجيل الخامس ". مساهمتكم سوف تكون عونا لنا في توجيه رسالة سلام إلى كل العالم