شهد عام 2014 تحوّلا دراماتيكيا في توجّهات حراسة الأرض المقدسة، حيث بادرت بإطلاق إسم جديد على "مركز الإعلام الفرنسيسكاني" الذي تأسس عام 2008 ليصبح من الآن فصاعدا "المركز المسيحي للإعلام". وجاء هذا التحوّل الإيجابي كنتيجة لرؤية الكنيسة الكاثوليكية التي تؤمن بأهمية المفهوم الشامل للتواصل الديني والإنساني بين كافة الجماعات المسيحية على هذه الأرض المباركة.

إن " المركز المسيحي للإعلام" هو ثمرة سعي دؤوب لمجلس الأساقفة الكاثوليك في الأرض المقدسة، وهو إطلالة جديدة بحلّة أكثر تألّقا وبهاء تنسجم مع التوجه الإعلامي الجديد للمركز بفرعيْه: فرع القدس في كلية تراسنطا، وفرع الناصرة في مقر رعية الموارنة في البلدة القديمة حيث تقيم جماعة كانسانوفا البرازيلية.