10 كانون2/يناير 2018

المسيحيون المحليون والحجاج يحتفلون بعيد الغطاس في بيت لحم

ترأس حارس الأرض المقدسة الاحتفالات بمناسبة عيد الغطاس في بيت لحم بحضور الحجاج والمسيحيين الفلسطينيين.

مستجدات

Loading the player...
Embed Code  

طلب فيديو بجودة عالية
Copy the code below and paste it into your blog or website.
<iframe width="640" height="360" src="https://www.cmc-terrasanta.org/embed/14177"></iframe>
طلب فيديو بجودة عالية
الرجاء إرسال رسالة إلكترونية على العنوان التالي :
info@cmc-terrasanta.org

الموضوع: طلب فيديو بجودة عالية

الرسالة الإلكترونية:
الأرشيف الشخصي / الترويج / البث التلفزيوني

http://cmc-terrasanta.com/ar/video/-1/14177.html

أي جزء من هذا الفيديو لا يمكن تحريره أو نقله، ما لم يتم التوصل إلى اتفاق مع المركزالمسيحي للاعلام وشريطة أن توافق جميع الأطراف.
هنا في بيت لحم، ولد المسيح قبل ألفي سنة تحقيقا لنبوءات العهد القديم.

وكان الطفل يبجّله المجوس الثلاثة الذين قادهم النجم للوصول الى هنا. وهذه هي الحادثة التي تحتفل بها الكنيسة في هذا التاريخ!

الأب آرتيميو فيتوريس الفرنسيسكاني
حارس دير القديسة كاترينا الفرنسيسكاني
"عيد الغطاس يعني "وصول الرب" بالنسبة للجميع. ففي عيد الميلاد، يلتقي الرب مع الرعاة البسطاء. واليوم نحن حاضرون هنا كي نلتقي مع الرب. وثمة مثقفون وأناس من جميع أنحاء العالم جاءوا إلى هنا للقائه".

واقيمت احتفالات عيد الغطاس في السابع من كانون الثاني مع الدخول الرسمي لحارس الأرض المقدسة إلى بيت لحم. وفي ساحة المهد رحبت السلطات الدينية والمدنية بالأب فرانشيسكو باتون.

وبعد المرور عبر بوابة التواضع وتلاوة صلاة الغروب مع الرهبان الفرنسيسكان الآخرين في كنيسة القديسة كاترينا، المحاذية لكنيسة المهد، وضّح الحارس المغزى من هذا العيد. "دعونا نوقّر الطفل يسوع ونقدّم له حياتنا ونطلب منه هدية السلام".

واحتفل صباح يوم السبت الأب باتون بالقداس الاحتفالي بحضور مسيحيين من وطن يسوع وحجاج من مختلف أنحاء العالم.

المطران فرانشيسكو ماريني
أسقف نولا – إيطاليا
"جاء المجوس الثلاثة ليعبدوا الطفل يسوع محمّلين بالهدايا، ومجسّدين التقاء جميع الكنائس وجميع الطوائف والشعوب حول يسوع. ففي كل واحد منا نور الحقيقة الذي يجعل وجه الطفل يسوع يشع بالنور. يسوع يتحدث عن السلام والتواصل بين الشعوب، والتقارب والوحدة في التنوع لأن التنوع ثروة".

باسكوالي بينيدوشي
أبرشية نولا - إيطاليا
"جئنا من بعيد. وهذه أول زيارة لابننا في الأرض المقدسة، لذلك تنتابنا مشاعر جميلة. شاركنا في عيد الميلاد كثيرا. لكن من المفرح حقا أن أصطحب عائلتي معي".

أنتونيتا دي سيموني
أبرشية نولا – إيطاليا
"هذا حلم حياتي منذ 37 عاما لعيش مشهد الميلاد ليلة الرابع والعشرين من كانون الأول. وكوني هنا مع زوجي وابني وأمي وأسرتي فذلك حلم يتحقق".

وتوج الاحتفال بتلاوة صلاة الغروب الثانية بعد ظهر السبت. وفي مغارة المهد تم تمثيل شخصيات المجوس الثلاثة، جسبار وملكيور وبلتازار، الذين ركعوا وقدموا الذهب واللبان والمر إلى الطفل يسوع قبل ألفي سنة.

ومن مغارة المهد، يعود الحارس في موكب عبر أروقة دير القديسة كاترينا وهو يحمل تمثال الطفل يسوع جالسا على عرشه في تقليد شائع في الأرض المقدسة. والصورة هنا رمزية تشير إلى الطريق التي اجتازها المجوس الثلاثة إلى يسوع الملك.