14 تشرين2/نوفمبر 2017

عيد تكثير الأرغفة وإطلاق أسبوع الفقراء

في الحادي عشر من تشرين الثاني استذكر مئات المؤمنين المحليين والحجاج معجزة تكثير الأرغفة والسمك. ويأتي هذا الحدث بالتزامن مع بداية أسبوع الفقراء الذي أعلن عنه البابا فرنسيس تحت عنوان "لا تكن محبّتنا بالكلام بل بالعمل".

الاحتفالات الليتورجية

Loading the player...
Embed Code  

طلب فيديو بجودة عالية
Copy the code below and paste it into your blog or website.
<iframe width="640" height="360" src="https://www.cmc-terrasanta.org/embed/13789"></iframe>
طلب فيديو بجودة عالية
الرجاء إرسال رسالة إلكترونية على العنوان التالي :
info@cmc-terrasanta.org

الموضوع: طلب فيديو بجودة عالية

الرسالة الإلكترونية:
الأرشيف الشخصي / الترويج / البث التلفزيوني

http://cmc-terrasanta.com/ar/video/-4/13789.html

أي جزء من هذا الفيديو لا يمكن تحريره أو نقله، ما لم يتم التوصل إلى اتفاق مع المركزالمسيحي للاعلام وشريطة أن توافق جميع الأطراف.
في الحادي عشر من تشرين الثاني، انضم مئات الحجاج والمؤمنين المحليين إلى الرهبان والراهبات البندكتيين في الطابغة لإحياء ذكرى معجزة تكثير الأرغفة والسمك التي قام بها يسوع وذكرها الإنجيليون الأربعة.

الأخت ماري لي ريلاتادو البندكتية
رئيسة الراهبات البندكتيات للملك يسوع الإفخارستي – الطابغة
"اليوم نحتفل بعيد مهم، عيد تكثير الأرغفة، حيث يذكرنا بأننا نحن، الحجارةَ الحية، يجب أن نتقاسم الحب مع كل الناس".

وأقيم قداس ترأسه المطران بيتسابالا واحتفل به الكثير من الكهنة في الكنيسة التي بُنيت على بقايا الكابيلا السريانية التي تعود إلى النصف الثاني للقرن الرابع. هذا هو المكان الذي حصلت فيه المعجزة وفقا للمسيحيين الأوائل.

الأب نيقوديموس شنابل البندكتي
رئيس دير رقاد السيدة العذراء ودير الطابغة
"أعتقد أن رسالة الإنجيل الرئيسية هي أن يسوع يرى جموع الناس ويُظهر الرحمة نحوهم ويدعو إلى تقديم الطعام لهم. وموقف يسوع هذا هو ما نحاول أن نعيشه هنا، خصوصا في بيت نوح، وهو مكان خصصناه للأشخاص ذوي الإعاقة والشباب الذين نقول لهم: تعالوا واستريحوا".

وخلال العظة، شرح النائب البطريركي للاتين في القدس وفلسطين المطران بولس ماركوتسو المعاني الكنسية والافخارستية لهذه المعجزة.

المطران بولس ماركوتسو
النائب البطريركي للاتين في القدس وفلسطين

وتزامن الاحتفال مع بداية التحضير لليوم العالمي للفقراء الذي أعلن عنه البابا فرنسيس.

المطران بييرباتيستا بيتسابالا
المدبر الرسولي لبطريركية اللاتين في القدس
"مع اليوم العالمي للفقراء الذي أعلن عنه البابا فرنسيس، والذي يبدأ هنا مع عيد تكثير الأرغفة، نودّ أن نشير إلى أننا يجب أن نحضر القربان المقدس للبشرية، ونمنح حبنا للفقراء بشكل خاص، لأولئك الذين في "الصحراء"، وأولئك الذين لا يحتاجون كلمة الله فحسب، بل الخبز الحقيقي أيضا".