15 June 2017

حراسة الأرض المقدسة تحتفل بعيد شفيعها القديس أنطون البادواني

بمناسبة عيد القديس أنطون البادواني، شفيع حراسة الأرض المقدسة، احتفل الرهبان الفرنسيسكان في كنيسة دير المخلص في القدس بقداس إلهي ترأسه حارس الأرض المقدسة الأب فرانشيسكو باتون وحضره ممثلون عن الكنائس المختلفة.

Liturgies

Loading the player...
Embed Code  

Request High Quality Video
Copy the code below and paste it into your blog or website.
<iframe width="640" height="360" src="https://cmc-terrasanta.com/embed/13199"></iframe>
Request High Quality Video
Please send an email to :
info@cmc-terrasanta.org

Subject:Request High Quality Video

Email Message:
Personal Archive / promotion CMC / TV Broadcasting

http://cmc-terrasanta.com/en/video/liturgies-4/13199.html

No part of this video can be edited or transmitted, unless an agreement is reached with the Christian Media Center and provided all parties agree.
في ذكرى عيد القديس أنطون البادواني شفيع حراسة الأرض المقدسة، احتفل الرهبان الفرنسيسكان يوم الثالث عشر من حزيران في كنيسة دير المخلص بالقدس بقداس إلهي ترأسه حارس الأرض المقدسة الأب فرانشيسكو باتون وعاونه عدد من الكهنة وحضره المؤمنون والرهبان والراهبات من مختلِف الرهبانيات وشارك بالقداس أيضا ممثلون عن الكنائس المختلفة.

الأب فرانشيسكو باتون
حارس الأرض المقدسة
"كان القديس أنطون البادواني راهبا صغيرا حين انتمى إلى جيل الرهبان الأوائل. وهو يحظى بشعبية كبيرة في رهبانيتنا. ويتمتع القديس أنطون أيضا بشعبية كبيرة جدا في الأرض المقدسة، ويتوجه إليه الناس طلبا لشفاعته ودرءا لأي مكروه قد يصيبهم في الظروف الصعبة وفي زمن الحرب. وفي وقت لاحق، كان البابا قد أعلن عنه رسميا كشفيع لحراسة الأرض المقدسة"

وخلال عظته، سرد الأب باتون نبذة عن حياة القديس أنطون البادواني الذي وُلد في لشبونة، البرتغال وتوفي في بادوفا بإيطاليا وهو في عمر لا يتجاوز السادسة والثلاثين. وحثَ المصلين على السير على خطاه والتعلم من حكمته وغزارة علمه. وكانت العظة التي ألقاها الحارس قد اختار لها عنوان "الركبتان الطاهرتان للقديس أنطون" لأنه قضى معظم وقته في الصلاة والتأمل ومساعدة المحتاجين والفقراء.

الأب ماريو حدشيتي
كاهن رعية اللاتين في أريحا

ميرال شمسيان كرياكوس
من القدس

وكما هي العادة في كل عام، يرتدي أطفال بعض العائلات ثوب القديس أنطون تيمنا به. وقد صلى كاهن رعية اللاتين الأب نيروان البنا على الأثواب وباركها لينال الأطفال بركة هذا القديس العظيم، الذي يحظى بتقدير كبير في الأرض المقدسة.

الأب ماريو حدشيتي
كاهن رعية اللاتين في أريحا